الأربعاء، 13 فبراير، 2013

التسجيلات الجامعية الإلكترونية



عرفت التسجيلات الجامعية عدة مراحل لتطويرها و تحسينها، بهدف تخفيف الضغط على الجامعات والتقليل من معانات الطلبة و المستخدمين على حد سواء،حاولنا اختصارها في مرحلتين رئيسيتين:القديمة و الحديثة(الإلكترونية).
 
أولا.التسجيلات الجامعية القديمة:
في هذه المرحلة تتم التسجيلات على مرحلة واحدة بتأطير ناهز 300 مستخدم، و بدون زمان محدد فتدوم قرابة الشهرين بين التسجيلات الأولية و الطعون، إذ تتم العملية بطريقة التدوين اليدوي، بداية بملأ بطاقة الرغبات من طرف الطالب إلى التسجيل في السجلات الرسمية للجامعة و فحص للملفات من طرف المستخدمين،و في الخفاء تجد ترسانة أخري من المستخدمين المتخصصين في المعلوماتية مهمتهم إدخال كل الملفات في الكمبيوتر، و كل هذا ينجم عنه الكثير من الأخطاء نتيجة الضغط المتزايد للعملية، مثلا في الموسم الدراسي 97/98 تم تسجيل 6330 لمدة تفوق في كثير من الحالات الشهر و طوابير الطلبة لا تنتهي، و الأكثر من هذا يبقى أمل كل طالب متى يتحصل علي بطاقة الطالب....
فالجامعة تتعرف عل الطالب يوم يتقدم إليها وبيده شهادة البكالوريا مرفقة بكم لا يحصى من الوثائق وصور طبق الأصل،فإرهاق البكالوريا تعدي الطالب و المستخدم بالجامعة ،بل وصل إلى مستخدمي الحالة المدنية(البلدية) جراء المصادقة على آلاف النسخ من شهادة البكالوريا....




ثانيا.التسجيلات الجامعية الإلكترونية:
1.    التسجيل الإداري:
تتمثل هذه المرحلة في استلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لقائمة اسمية – يعدها الديوان الوطني للامتحانات و المسابقات و التابع لوزارة التربية الوطنية و التعليم القائمة في قرص مضغوط – للمرشحين لاجتياز امتحان شهادة البكالوريا. وهذا فور الانتهاء من العملية.

الهدف من هذه المرحلة هو التعرف المبكر للجامعة على هوية الطلبة الوافدين عليها يوم ترشحهم لنيل شهادة البكالوريا وهذا بأخذ فكرة عن العدد المحتمل لهم،و الاحتفاظ بالقائمة الاسمية للتلاميذ المسجلين بقاعدة البيانات لوزارة التعليم العالي.

2.    نتائج البكالوريا :
يعلن الديوان الوطني للامتحانات و المسابقات عن النتائج الرسمية لشهادة البكالوريا في عبر موقعه الإلكتروني، حيث أن المترشح يقوم بإدخال اسم المستخدم و رقمه السري في الخانات المناسبة لذلك.



.

 بعدها إن كان من الناجحين ،يجد كشف النقاط مرفق باسم مستخدم جديد و رقم سري خاص به للولوج إلى موقع التسجيلات الجامعية.


كما يسلم الديوان نسخة من النتائج في قرص مضغوط لوزارة التعليم العالي. لتصبها هذه الأخيرة في قاعدة البيانات لموقعها الإلكتروني الخاص بالتسجيلات الجامعية، بعد مطابقتها بالقائمة المستلمة في المرحلة الأولى للتأكد من صحة المعلومات.حيث أن قاعدة البيانات محينة بالخارطة البيداغوجية للجامعة (الجامعات – المعاهد – الكليات – التخصصات        و المعدلات اللازمة لكل تخصص).
3.    التسجيلات الأولية: تدوم خمسة (05) أيام.

بعد الإعلان النهائي و الرسمي عن نتائج البكالوريا، من طرف د. و. إ. م، تعلن عندها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن بداية التسجيلات الجامعية و ذلك بفتح موقع إلكتروني رسمي من أجل التسجيلات الجامعية الأولية لمدة تقارب الأسبوع. و بالموازاة مع ذلك تنظم أبواب مفتوحة على الجامعة-التي لا يمكن الاستغناء عنها-.
تتم في هذه المرحلة إعادة إدخال المعلومات الشخصية وملأ بطاقة الرغبات من طرف الطالب.
4.    تأكيد التسجيل الأولي: يدوم ثلاثة (03) أيام.
بعد التسجيل الأولي، و بطريقة آلية تتم دراسة الطلبات، و وفق قاعدة البيانات المعدة مسبقا، التي على إثرها يتم توجيه الطلبة إلى التخصص ومكان دراسته.
 يتلقي الطالب في (24) ساعة الموالية لعملية التسجيل، رسالة عبر بريده الإلكتروني تحتوي على بطاقة الرغبات، والطال مطالب إما بتأكيد التسجيل أو تقديم طعن في التوجيه.
5.    التوجيهات و الطعون: تدوم ثلاثة (03) أيام.
في هذه المرحلة يستقبل الطالة رسالة إلكترونية ثانية، يطلع من خلالها على نتيجة الطعن ان كان تقدم به،والحصول على النتيجة النهائية للتوجيه بعد المعالجة الوطنية لبطاقة المعلومات.


6.    التسجيلات النهائية: تدوم ستة (06) أيام.
بعد الموافقة على الرغبات و التأكيد عليها .يتجه الطالب مرفوق بالملف الخاص به لإكمال عملية التسجيل النهائية بالجامعة،-عندها يكون الطالب ملزم و لأول مرة بالتوجه إلى الجامعة- يودع الملف بمصلحة التسجيلات الجامعية ، بعد التأكد- من طرف أعوان مختصين- من صحة بياناته، ثم يعود أدراجه مرفوقا ببطاقة الطالب دون أن يجر  حرف بقلم.

ملاحظة :
1.    توجد حالات استثنائية لبعض الطلبة، الذين لم يتمكنوا من التسجيل الإلكتروني، فنظريا لا يمكنه الالتحاق بالجامعة - كون الموقع الإلكتروني أغلق - ، لكن في الحقيقة أن إدارة الجامعة هي التي تتكفل بهذه الحالات و التي في غالبها تكون حالات مرضية.
2.    نقطة هامة لا يمكن إغفالها هي كون الطالب يمر عبر هذه المراحل التسجيلية بسلاسة كبيرة،حيث يمر بعدة مراحل دون أن يكتب حرف واحد باستعمال القلم، ودون أن يتعامل مع أي موظف إلى في المرحة الأخيرة، التي تستغرق فترة لا تتجاوز الخمس(5) دقائق.
يودع القلم في أخر حرف من امتحان البكالوريا، على أن يعود إليه في أول حصة تدريسية بالجامعة.

وسائلها:
ü    قرص مضغوط معد من طرف د و إ م يحتوي على قائمة الناجحين في البكالوريا.
ü    موقع إلكتروني خاص بالتسجيلات الجامعية تابع لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
ü    فضاءات الانترنيت.
ü    جهاز كمبيوتر علي مستوى الجامعة يحتوي برنامج خاص لعملية توجيه الطلبة.
ü    الأبواب المفتوحة على مستوى الجامعة.
ü    تقنيين مختصين في المعلوماتية.
ü    موظفين لاستقبال الملفات النهائية.

موقع الموظف :
يتلخص عمل الموظف اليوم فيما يصطلح عليه بعمل الكواليس،الذي يتقاسم أدواره فئتين مختلفتين على المستوى المركزي ،الأولى تتمثل في تقني الإعلام الآلي الساهرين على سير  الموقع الإلكتروني وتجهيز قاعدة البيانات الخاصة به، و الأهم من كل هذا هو الاجتهاد المتواصل من أجل حماية الموقع من القرصنة.أما الفئة الثانية فتتمثل في مجموعة من الأساتذة و إطارات الوزارة  لتصميم الخارطة البيداغوجية الخاصة بالموسم الدراسي الجديد.

فالجهد الكبير الذي كان يبذله عدد كبير من المستخدمين الموزعين على مختلف جامعات الجزائر،انحصر اليوم في عدد قليل من المستخدمين.
فعملية التوجيه و دراسة الطعون و التوجيه النهائي تكون بصفة آلية،إلى غاية التسجيلات النهائية أين يتدخل الموظف للتأكد من مطابقة المعلومات الإلكترونية مع الوثائق المقدمة من طرف الطالب يومها.

مقارنة بين التسجيل بطريقة تقليدية و الطريقة الحديثة
مراحلها
الطريقة التقليدية
الطريقة الحديثة
1)  التسجيلات مع بداية الدخول الجامعي.
وتبقي للجامعية حرية اختيار تاريخ التسجيلات ومدتها مفتوحة تتجاوز الشهرين
1)   التسجيل الإداري(قوائم د.و.ا.م).
2)   النجاح في البكالوريا(استلام قاعدة البيانات من وزارة التربية الوطنية).
3)   التسجيل الأولي(عبر الانترنت).
4)   تأكيد التسجيل(عبر الانترنت).
5)   التسجيلات النهائية،بمستوى الجامعة.
مدتها
300 مستخدم لمدة ستون (60)يوم
70 لمدة ستة (06)أيام
الوثائق
1)   شهادة النجاح في  البكالوريا الأصلية.
2)   صور طبق الأصل لشهادة النجاح.
3)   شهادة ميلاد أصلية.
4)   أربع صور.
5)   شهادة الإقامة.
6)   أظرفة بريدية بالعنوان والطابع
7)   حقوق التسجيل
8)   صورة طبق الأصل لبطاقة الهوية.
9)   شهادة الجنسية.
1)   شهادة البكالوريا الأصلية.
2)   صورة طبق الأصل لشهادة البكالوريا دون إلزامية المصادقة عليها.
3)   شهادة ميلاد عادية.
4)   أربع صور.
5)   شهادة ميلاد.
6)   حقوق التسجيل.



سلبياتها
ü    الضغط المتزايد علي المستخدمين.
ü    بيروقراطيةالتوجيه ودراسة الطعون.
ü    العمل أكثر من الساعات القانونية.
ü    مناوشات كلامية مع الطلبة
ü    تسخير عدد كبير من المستخدمين .
ü    عدم تحديد الفترة الزمنية.
ü    اخطاء في تسجيل المعلومات.
ü    أخطاء في التوجيه.
ü    أخطاء من الطلبة أثناء ملأ بطاقة الرغبات.
ايجابياتها
من خلال دراستنا : لم نجد أي إيجابية سوى الاعتراف بالمجهودات الكبيرة التي كان يبذلها المستخدمون يومها
الراحة النفسية للمستخدم و الطالب جراء سرعة العملية ودقتها.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق